أخبار

واقعية التصوير الفوتوغرافي للمصور سيف الزري.

التاريخ 2013-02-07

ضمن فعاليات المقهى الثقافي المصاحب لمعرض رأس الخيمة للكتاب في دورته السابعة أقيمت مساء أمس الثلاثاء محاضرة عن واقعية التصوير الفوتوغرافي للمصور الفوتوغرافي سيف حميد الزري ، قدمه الأمين العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات الأستاذ إبراهيم الهاشمي. وقال الأستاذ إبراهيم الهاشمي أن الكاميرا وسيلة تعبير المصور عن عشقه ، فالمصور يملك في عينيه عين ثالثة ترى مالا نراه ، فالصورة تعبر عن الكثير وتجسد الحقيقة ، وصاحب الكاميرا هو الحقيقة الباقية ، والراصد للحاضر والماضي ، وهو الذي يسخر حواسه لاستخراج صورة هي الأصل في حفظ التاريخ. وتناول سيف الزري في محاضرته مفهوم التصوير الفوتوغرافي الذي يرتكز على الضوء وشريحة حساسة للضوء والوسط الذي يهيئ للمصور عملية التصوير (الكاميرا) ، فتحدث عن أهمية معرفة هذه الركائز للحصول على صورة تحتوي على المقومات الأساسية. كما تحدث الزري عن تاريخ التصوير الفوتوغرافي وعن مصطلح الغرفة المظلمة الذي ساعد العلماء على تطوير فن التصوير ، وكان أول مركب كيميائي لحفظ الصور هو أملاح الفضة ، الذي استغرق 8 ساعات في تثبيت الصورة ، ولكن تطور الكيمياء ساعد في تقليص تثبيت الصورة من 8 ساعات حتى 4 ساعات فقط ، وتطور حتى أصبحنا نستخدم بطاقة الذاكرة والتصوير الرقمي. وتناول الزري في محاضرته مراحل صناعة الصورة ، وقال ( الحصول على الأدوات المتطورة لا يعني الحصول على صور جيدة ، فيجب فهم المعدات التي نملكها حتى نستطيع تجسيد الأفكار بشكل صحيح ، ومثال على ذلك أنواع العدسات ، توجد عدسات متنوعة تؤدي وظائف مثل التقريب والتكبير ، ولنترجم فكرتنا في صورة نحتاج لفهم كيفية أستخدام هذه العدسات) وتحدث الزري عن جماليات الصورة من حيث استخدام (قاعدة الأثلاث) التي تعني تقسيم الصورة إلى ثلاثة أقسام أفقية وثلاثة أقسام عمودية فيصبح لدينا تسعة مستطيلات في أربعة نقاط مشتركة تسمى مراكز الإنتباه , وتعتبر هذه النقاط أفضل الأماكن لتواجد الموضوع الأساسي في الصورة ، وأضاف أن هناك جماليات تخدم الصورة أهمها الألوان ونوع الورق الذي تطبع عليه الصورة والبرواز. وفي ختام المحاضرة تم فتح النقاش ما بين المصور والحضور الذي احتوى على مجموعة من الأدباء والمثقفين ، وتم مناقشة الكثير من المواضيع أهمها جماليات الصورة المهزوزة ، والموهبة والتعلم في فن التصوير ، و حقوق الملكية على الصور الفوتوغرافية. وشكر الأستاذ سيف الزري مركز رأس الخيمة للمعارض واتحاد كتاب وأدباء الإمارات على استضافته في المقهى الثقافي ، وقال إن المقهى الثقافي تجربة جديدة له ، حيث اعتاد على تقديم المحاضرات في أماكن مغلقة ولكن المقهى الثقافي المفتوح ينمي علاقة التواصل بين المحاضر والمتلقي. وأختتمت المحاضرة بقصيدة من الشاعر سالم عبدالله قال فيها : يحاول يبتعد ويروح عني يحبني موت وله عندي أمانه يبي مستقبلي كله سعاده يخاف الغير ياخذله مكانه وفي ختام المحاضرة كرم محمد السبب المدير التنفيذي لقطاع تطوير الأعمال في غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة المصور سيف الزري.

الأحداث والفعاليات

أكتوبر,2022

  • None | لايوجد

دخول الأعضاء

تسجيل الدخول

موقعنا